4 ائتلافات عالمية تتنافس على مشروع حافلات الرياض
بواسطة الناشر بتاريخ 11 يونيو, 2013 في 08:45 صباحًا | مصنفة في السعودية | لا تعليقات
حافلات الرياض

حافلات الرياض

الحريق نت (متابعات):  أعلنت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض أمس عن تلقيها عروض اربع ائتلافات عالمية للمنافسة على تنفيذ مشروع توريد وتشغيل وصيانة شبكة الحافلات، ضمن مشروع النقل العام بالرياض الذي يجري التحضير لإطلاقه في قريباً.

وشملت هذه الائتلافات كل من (ائتلاف دلة) والمكون من شركة دلة لنقل الحجاج السعودية،وشركة إم في إنك MV Inc من الولايات المتحدة الأمريكية،و(ائتلاف الرياض موبيليتي) والمكون من الشركة السعودية للنقل الجماعي السعودية، و آر إيه تي بي – ديف RATP – Devمن فرنسا، و(ائتلاف السيف – جورسيل) والمكون من شركة السيف – مهندسون مقاولون السعودية،وشركة جوسيل توريسم تاشيماجيليك Gursel Turizm Tasimacilik من تركيا، و(ائتلاف حافل – ناشيونال إكسبرس) والمكون من شركة حافل للنقل العام السعودية، وناشيونال إكسبرس National Express Group plc من المملكة المتحدة.

وقالت هيئة تطوير الرياض إنها شرعت فور استلام هذه العروض في إجراء عمليات التحليل الفني والمالي لهذه العروض، بمشاركة مستشارين وخبراء من مختلف أنحاء العالم، بحيث يتم عرض نتائج هذا التحليل على اللجنة العليا للإشراف على تنفيذ مشروع النقل العام بمدينة الرياض، برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس الهيئة، لاختيار العروض الأنسب من الناحيتين الفنية والمالية، ومن ثم الإعلان عن الائتلافات الفائزة بتنفيذ المشروع.

وتمتد شبكة النقل بالحافلات في مدينة الرياض بطول 1083 كيلومتر لتغطي كامل المدينة، وتشمل توريد وتشغيل وصيانة 1064 حافلة مختلفة الأحجام والسعات، وتضم 776 محطة انتظار ومواقف عامة بمختلف الفئات والأحجام، إضافة إلى تنفيذ أنظمة التحكم والمراقبة ومنافذ بيع التذاكر ومركزاً للتحكم والتشغيل بشبكة النقل العام في مدينة الرياض.

وتتوزع شبكة النقل بالحافلات بين 4 مستويات مختلفة، من بينها 4 مسارات لخطوط الحافلات ذات المسار المخصص بطول 96 كيلومتر وب 103 محطات، ومسارين لخطوط الحافلات الدائرية بطول 83 كيلومتر يضمان 67 محطة، و18 مساراً لخطوط الحافلات العادية بطول 405 كيلومتر، إضافة إلى خطوط الحافلات العادية التي تمتد بطول 600 كيلومتر وتخدم معظم أحياء الرياض السكنية.

نبذة عن -

اترك تعليقا