أحد الثوار: نحن من قطعنا أصابع سيف الإسلام التي هدد بها الليبيين
بواسطة الناشر بتاريخ 21 نوفمبر, 2011 في 01:53 صباحًا | مصنفة في حول العالم احداث ومناسبات | لا تعليقات

الحريق نت (متابعات):  ذكر أحد ثوار ليبيا أن زملاءه قطعوا 3 أصابع من اليد اليمنى لسيف الإسلام القذافي، رداً على تهديده لهم مشيراً بإصبعه.

ونقل برنامج “المشهد الليبي” في بث مشترك على تلفزيون “ليبيا تي في” و”ليبيا أف أم” اليوم الأحد عن الثائر واسمه عبدالله من الزنتان أنه شهد شخصيا “قطع أصابع سيف الإسلام” كما قال.

وكان سيف الإسلام قد صرح لـ “رويترز” أمس السبت أنه بصحة جيدة، وأنه أصيب بجروح في يده اليمنى أثناء غارة جوية لحلف شمال الأطلسي قبل شهر.

وسألته في المقابلة مراسلة “رويترز”، ماري لوي جوموتشيان، على الطائرة التي نقلته الى مدينة الزنتان عما إذا كان يشعر أنه على ما يرام فقال: “نعم”.

وتحدث سيف الإسلام باقتضاب عن ضمادات حول ثلاثة من أصابع يده اليمنى فاكتفى بالقول “القوات الجوية.. القوات الجوية” وردا على سؤال إن كان يقصد غارة لحلف الأطلسي فقال “نعم .. قبل شهر”.

وقد تم أمس السبت اعتقال سيف الإسلام القذافي ونجل عبدالله السنوسي في منطقة أوباري جنوب ليبيا بعد مراقبته منذ أيام بالمنطقة، حيث عثر عليه مختبئا في بيت مهجور رفقة مجموعة من أعوانه، شهرا فقط بعد مقتل العقيد معمر القذافي.

وظهر سيف الإسلام متكئا على أريكة ويده اليمنى مضمدة. وذكرت “قناة الأحرار” أن التسجيل الذي عرضته لسيف الإسلام التُقط بكاميرا هاتف جوال. وصرح ثوار ليبيون في مؤتمر صحفي في طرابلس بأن “سرية خالد بن الوليد التابعة لكتيبة أبو بكر الصديق التابعة لثوار مدينة الزنتان اعتقلت سيف الإسلام في منطقة أوباري جنوبي ليبيا”.

واستبعد مراقبون أن تكون أصابع سيف الإسلام قد أصيبت إثر غارة، لأنها كانت ستأتي أيضاً على أجزاء من جسمه، الأمر الذي لم يحدث.

نبذة عن -

اترك تعليقا